Monday, 10 March 2014

Comment héberger chez Tunisia-WebHosting.net


Comment héberger chez Tunisia-WebHosting.net
C'est un vidéo qui montre step by step comment acheter un pack d'hébergement avec Tunisia-WebHosting.net

Wednesday, 18 May 2011

Réglage de mon webcam avec ubuntu :)


Assalemo alaykom,



Avant de commencer je dois remercier Mohamed Ikbel Boulabiar pour son aide au niveau du diagnostique et Ahmed Sghaier (aka Neo31) pour son aide au niveau de la solution..tout les deux de l'équipe ubuntu-tn :)

Mon webcam n'a pas marché sous natty (même avant elle n'a pas marché sur ubuntu, chaque fois que je veux utiliser skype pour les videos conf je doit basculer à windows! et mnt je veux la régler).
Ma config est:
Laptop Acer Extensa 5620
Système: ubuntu natty (11.04)
webcam: Crystal Eye
J'ai testé avec skype et guvcview et ça ne marche pas dans les deux cas!

En premier lieu j'ai commencé par vérifier que mon ubuntu détecte bien la webcam via les commande suivantes:
kouka@kouka-laptop:~$ lsmod|grep video
uvcvideo               66851  0 
videodev               75143  1 uvcvideo
video                  18951  1 i915

kouka@kouka-laptop:~$ dmesg | grep Crystal
[   28.850754] uvcvideo: Found UVC 1.00 device Acer Crystal Eye webcam (5986:0102)
[   28.951043] input: Acer Crystal Eye webcam as /devices/pci0000:00/0000:00:1a.7/usb1/1-1/1-1:1.0/input/input5
[ 2860.564237] uvcvideo: Found UVC 1.00 device Acer Crystal Eye webcam (5986:0102)
[ 2860.626883] input: Acer Crystal Eye webcam as /devices/pci0000:00/0000:00:1a.7/usb1/1-1/1-1:1.0/input/input8
[ 3379.284276] uvcvideo: Found UVC 1.00 device Acer Crystal Eye webcam (5986:0102)
[ 3379.347036] input: Acer Crystal Eye webcam as /devices/pci0000:00/0000:00:1a.7/usb1/1-1/1-1:1.0/input/input9
kouka@kouka-laptop:~$ lsusb
Bus 007 Device 001: ID 1d6b:0001 Linux Foundation 1.1 root hub
Bus 006 Device 001: ID 1d6b:0001 Linux Foundation 1.1 root hub
Bus 005 Device 001: ID 1d6b:0001 Linux Foundation 1.1 root hub
Bus 004 Device 001: ID 1d6b:0001 Linux Foundation 1.1 root hub
Bus 003 Device 001: ID 1d6b:0001 Linux Foundation 1.1 root hub
Bus 002 Device 001: ID 1d6b:0002 Linux Foundation 2.0 root hub
Bus 001 Device 002: ID 5986:0102 Acer, Inc Crystal Eye Webcam
Bus 001 Device 001: ID 1d6b:0002 Linux Foundation 2.0 root hub
kouka@kouka-laptop:~$ sudo lsinput
.....
.....
/dev/input/event5
   bustype : BUS_USB
   vendor  : 0x5986
   product : 0x102
   version : 256
   name    : "Acer Crystal Eye webcam"
   phys    : "usb-0000:00:1a.7-1/button"
   bits ev : EV_SYN EV_KEY
.....
.....
kouka@kouka-laptop:~$ ls -l /dev/video0
crw-rw----+ 1 root video 81, 0 2011-05-12 19:28 /dev/video0

Et comme vous pouvez le constater la webcam est détecté avec succès!  
Le device est bien installé et créé. Ainsi j'ai essayé de l'ouvrir avec mplayer:
$ mplayer tv:// device=/dev/video0 et là le résultat a été aussi décevant:
kouka@kouka-laptop:~$ mplayer tv:// device=/dev/video0
MPlayer 1.0rc4-4.5.2 (C) 2000-2010 MPlayer Team
mplayer: could not connect to socket
mplayer: No such file or directory
Failed to open LIRC support. You will not be able to use your remote control.

Playing tv://.
TV file format detected.
Selected driver: v4l2
 name: Video 4 Linux 2 input
 author: Martin Olschewski <olschewski@zpr.uni-koeln.de>
 comment: first try, more to come ;-)
v4l2: your device driver does not support VIDIOC_G_STD ioctl, VIDIOC_G_PARM was used instead.
Selected device: Acer Crystal Eye webcam
 Capabilites:  video capture  streaming
 supported norms:
 inputs: 0 = Camera 1;
 Current input: 0
 Current format: MJPEG
v4l2: ioctl set format failed: Invalid argument
v4l2: ioctl set format failed: Invalid argument
v4l2: ioctl set format failed: Invalid argument
tv.c: norm_from_string(pal): Bogus norm parameter, setting default.
v4l2: ioctl enum norm failed: Invalid argument
Error: Cannot set norm!
Selected input hasn't got a tuner!
v4l2: ioctl set mute failed: Invalid argument
open: No such file or directory
[MGA] Couldn't open: /dev/mga_vid
open: No such file or directory
[MGA] Couldn't open: /dev/mga_vid
[VO_TDFXFB] Can't open /dev/fb0: Permission denied.
[VO_3DFX] Unable to open /dev/3dfx.
Failed to open VDPAU backend libvdpau_nvidia.so: cannot open shared object file: No such file or directory
[vdpau] Error when calling vdp_device_create_x11: 1
==============================
============================================
Opening video decoder: [raw] RAW Uncompressed Video
Movie-Aspect is undefined - no prescaling applied.
VO: [xv] 640x480 => 640x480 Packed YUY2
Selected video codec: [rawyuy2] vfm: raw (RAW YUY2)
==========================================================================
Audio: no sound
Starting playback...
v4l2: select timeout
v4l2: select timeout ??% ??,?% 0 0
v4l2: select timeout ??% ??,?% 0 0
v4l2: select timeout ??% ??,?% 0 0
v4l2: select timeout ??% ??,?% 0 0
v4l2: select timeout ??% ??,?% 0 0
v4l2: select timeout ??% ??,?% 0 0
v4l2: select timeout ??% ??,?% 0 0
v4l2: select timeout ??% ??,?% 0 0
V:   0.0  17/ 17 ??% ??% ??,?% 0 0

MPlayer interrupted by signal 2 in module: video_read_frame
v4l2: select timeout
v4l2: select timeout ??% ??,?% 0 0
v4l2: ioctl set mute failed: Invalid argument
v4l2: 0 frames successfully processed, 1 frames dropped.

Exiting... (Quit)
En plus la sortie du mplayer a été une interface verte pas plus!

La solution est simplement de lancer le programme que je veux lancer (skype par exemple) en utilisant la commande suivante (après se rassurer de l'existence du package/library v4l1):
LD_PRELOAD=/usr/lib32/libv4l/v4l1compat.so skype
Après avoir réussi ce teste je l'ai répété avec mplayer et  guvcview et mon webcam marche bien walhamdolilléh :)

Finalement j'ai configuré l’initialisation de cette variable d'environnement au niveau du démarrage d'une session ubuntu afin d'utiliser mes application d'une façon ordinaire sans recours à préfixer leur nom par "LD_PRELOAD=/usr/lib32/libv4l/v4l1compat.so", j'ai fait ceci en insérant cette ligne à la fin du fichier /etc/environment et puis, après le reboot, tout mes programme utilisant le webcam marchent bien :)

Friday, 18 March 2011

صندوق الحرية: لنبدأ العمل


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله 


قرأت هذا المقال في مدونة صديقة وأردت المساهمة في نشره من خلال مدونتي إيماناً مني بأهميته ومشاركةً في تحقيق أهدافه.
فقط لدي احتراز أردت أن أسوقه قبل المقال ألا وهو إهمال ذكر دور تونس في إستعمال التقنيات الحديثة وشبكات التواصل الإجتماعي من أجل  إيصال صوت المضطهدين خلال إنتفاضة سيدي بوزيد وصورة القمع الذي تعرض له الشعب التونسي..إيصال هذه الصورة رغم الحجب غير العادي الذي تقوم به السلطات على الانترنت حينها. وتواصل إستعمال هذه التقنيات حتى بعد سقوط الطاغية وذلك لتحقيق أهداف الثورة ومنع الإلتفاف عليها من طرف قوى الردة، إستعمال إتخذ أشكالا عدة مثل التنسيق للاعتصامات وكشف المؤامرات وفضح المندسين وكل من يريد الركوب على الثورة..وقد آتت هذه المجهودات أكلها من خلال الاطاحة بحكومتين (و أظن أن الثالثة في الطريق)، إضافةً إلى تحقيق عدة مكاسب كالغاء جهاز أمن الدولة (أو ربما إستبداله؟ على كل شباب تونس مازال يبحث الأمر على الشبكات الإجتماعية ويتقصى الحقائق) وإعادة تعيين الولاة (المحافظين)...وغير ذلك من المكاسب التي حققها شباب تونس عن طريق الشبكات الإجتماعية.

في ما يلي تقرير قناة الجزيرة  على الفايسبوك التونسي :

video


على كل، لا أدري إن كان تقصيراً من إبن موغلن أو من المترجم (الأخ أسامة خالد)، أرجو أن يتم الإنتباه إلى ذلك مستقبلاً :)

هذا هو الرابط الأصلي للمقال: http://osamak.wordpress.com/2011/02/19/freedombox-lets-start-working

وهنا محتواه:


مقدمة


سبق أن كتبت عن مشروع صندوق الحرية الذي أطلقه إبن موغلن السنة الماضية في كلمته أمام جامعة نيويورك.
الفكرة أن ننشئ جهازًا محمولا رخيصًا سهل الاستخدام يخلص المستخدم من الشبكات الاحتكارية ويعزز الاستقلال واللامركزية ويؤدي احتياجته من تواصل اجتماعي وبريد إلكتروني وتصفح آمن، كل هذا طبعًا باستخدام برمجيات حرة.

مرت سنة تقريبًا منذ أعلن موغلن الفكرة، وأتت أحداث مصر وتونس لتؤكد الضرورة الملحة لاستثمار البرمجيات الحرة في جلب الحرية إلى الشارع وفي يوم السبت 5 فبراير (اليوم الذي تلى “جمعة الرحيل“)، ألقى إبن موغلن الكلمة الرئيسية لمؤتمر FOSDEM (يمكنك تنزيلها من هنا –730 م.ب) كان عنوان الكلمة “السبب الذي يجعل الحريات السياسية تعتمد على البرمجيات الحرة بدرجة تفوق أي وقت مضى” (عنوان طويل، أعرف :) ).

سوف أعيد صياغة الأفكار التي طرحها في كلمته.

الحريات السياسية والبرمجيات الحرة

يكافئ دور البرمجيات في القرن الواحد والعشرين دور الحديد في القرن العشرين، منها يصنع كل شيء: الحرية والطغيان، العدالة والظلم؛ بل إنها باتت تحل محل القانون والدولة وتتحكم في تصرفات الناس وتضع حدودًا لما يسمح وما لا يسمح لهم القيام به.

في نفس الوقت ساهمت النهضة التقنية في ربط العالم بشبكات يقف الناس موقف المحتار من دورها في تعزيز الحرية أو كبتها؛ لكن إبن يجب على التساؤل بأن الأمر يعتمد على نوع الشبكة والمتصرف فيها فمنها ما يعزز الحرية، ومنها ما يعزز الطغيان.

وسائل التواصل الاجتماعي -التي تمكن الفرد الواحد من التواصل المباشر مع الجماعة- غيرت من توزيع القوة في المجتمع. غيرتها لتعطي حياة الأفراد اليومية حصة أكبر من حصص الأطراف السلطوية المُنظّمة (كالإعلام الرسمي) وهذا شيء إيجابي؛ ولكن رغم إيمننا بالفائدة السياسية لتلك الأدوات، إلا أننا نعي تمامًا الخطر الذي تسببه مركزيتها والخطر الذي يسببه تقديمها المصالح التجارية على تعزيز الحرية.

من المؤسف أن تعتمد حرية الثوار العرب على تواصلهم فيما بينهم عبر قاعدة بيانات (تسمى فيسبوك) يملكها فرد يعيش في كاليفرونيا ويخضع لطلبات إفشاء الأسرار التي ترسلها الحكومة الأمريكية، ومن المؤسف أن يعتمدوا في نقل أخبارهم إلى العالم على خدمة تدوين مصغر (تسمى تويتر) مضطرة لجني أرباح لتبرر لمساهميها جدوى وجودها. لقد رأينا أن تلك الخدمة تملك من السلطة ما يسمح لها بالتبرع بكل ما قاله مستخدموها إلى مكتبة الكونغرس، ولا شيء يمنعها من أن تقوم بنوع مختلف قليلا عن ذلك “التبرع”.

إن الحكومات تمثل بالنسبة لفيسبوك وتويتر وغوغل أقوى شريك تجاري على الساحة. فهل من المعقول أن نبني مستقبلنا على شجاعة زكربرك أو إرادة غوغل لتصدي لذلك الشريك؟

ما حدث في مصر رائع، لكنه ينبع من تأخر النظام المخلوع الشديد في التحكم في الشبكة وهذا ليس صعبًا عندما يقتصر الأمر على إرسالة رسالة إلى زكربرك ليقيد قاعدة البيانات التي يملكها.
إخوننا ممن يناضلون من أجل هدف ندعمه جميعًا يعتقلون ويضربون ويعذبون وفي النهاية يقتلون لأنهم يعتمدون على تقنيات نعلم جميعًا أنها مصممة للمتجارة بهم. [...] لا يجب أن يعتمد من يلاقي مصير الحياة أو الموت على آيفون لأننا نعي أننا لا نستطيع التحكم فيه أو إيقافه أو حتى معرفة ما يجري داخله.
هنا تأتي “مؤامرة” مجتمع البرمجيات الحرة: “اكتب برمجيات تعطي الحرية، انشرها في كل مكان ثم أطلق الحرية“. لقد علمتنا الثقافة الحرة -التي كان مجتمع البرمجيات الحرة مؤسسها- ومشاريعها كويكيبيديا القدرة الخارقة للناس العاديين على تحقيق التغيير.
لكن المشكلة أن الوقت ينفذ.

علمتنا التجربة المصرية وقبلها الإيرانية الخطر الشديد الذي تسببه الشركات المزودة لخدمات الاتصال التي تملك الحكومات زرًا لإغلاقها. يجب أن نجد حلا يمكننا من مقاومة ذلك.
هذا الحل يتمثل في بناء شبكات محلية لامركزية (تسمى شبكات mesh). تلك الشبكات يتعذر إيقافها بإيقاف الإنترنت. يقول إبن أن وجود شبكات mesh واسعة النطاق يمكن أن يقود إلى انتفاضة اجتماعية تشبه ما حدث في القاهرة والإسكندرية، حتى لو لم توجد شبكات مركزية واتصال بالإنترنت.

نحن بحاجة إلى العمل بأسرع وقت ممكن على إيجاد جهاز يؤمن الحريات الرقمية لمستخدميه. يجلب لهم البريد، يرسل أخبارهم، يجري لهم المكالمات الصوتية والمرئية، ويمكنهم من إنشاء الشبكات المحلية تلك.

ساهم!

شعار ككستارتر
أنشأ إبن مؤسسة صندوق الحرية، مؤسسة غير هادفة للربح ستعمل على تنظيم الجهود ووضع إطار قانوني للمشروع. سوف توظف المؤسسة فريقًا من مهرة تقنيين يعملون على كتابة البرمجيات الناقصة ودمجها بصورة تجعل صندوق الحرية ممكنًا.

يقول إبن موغلن أن المؤسسة إن تمكنت من جمع 500،000 دولار فسوف يكون صندوق الحرية -بمشيئة الله- متوفرًا خلال سنة واحدة.

كخطوة أولى، أعلنت المؤسسة عن حملة تنتهي في 19 مارس لجمع 60،000 دولار عبر خدمة Kickstarter التي تمكن المتبرعين من التعهد بالتبرع بمبلغ معين إذا نجحت الحملة (عند إنتهاء مدة الحملة مع نجاح في جمع تعهدات تصل إلى المبلغ المطلوب أو تتجاوزه، تُسحب المبالغ التي تعهد بها المتبرعون من بطاقاتهم الائتمانية). تمكن المشروع -عند كتابة هذه التدوينة- من جمع تعهدات بالتبرع ب24،974 دولار خلال يومين فقط. هذا الرقم ممتاز، لكنه 5% مما تحتاجه المؤسسة لتجهز الصندوق بحلول السنة القادمة.

هذه دعوة لكل من يهتم بحرية الإنترنت لكل من أحس بالعجز لقطع مبارك والقذافي الاتصال بالإنترنت، لكل من يرى أن خصوصيته وحريته في خطر يزيد يومًا بعد يومًا. لكل من يتألم لما يلاقيه المناضلون. دعوة بأن يساهم بالقليل. أعدك أن الشركات المليارية لن تساهم بشيء والأفراد وحدهم سيقررون إن كان هذا المشروع يستحق التمويل أم لا.

أنا متفآل جدًا بما يمكن أن يتحقق إن نجحت الحملة، ولذا تعهدت بالتبرع بالقليل. آمل أن تتمكن من القيام بالشيء نفسه لأن مشروعًا كهذا يستحق المحاولة، ويستحق أن نراهن على نجاحه!

Wednesday, 26 January 2011

كلمات "هيلا هيلا يا مطر"


كلمات  اغنية "هيلا هيلا يا مطر"
   البحث الموسيقي قابس


هِيلاَ هِيلاَ يا مَطَرْ
اِغْسِلي اوْراق الشَجَرْ
الحُلْم مثْل الوَرْد يكْبَرْ
والهِلالْ يصْبَحْ قَمَرْ
اُدْخُلِي بِيُوت القَصَبْ
واسْقِي أزْهار الغَضَبْ
وخَبِّرِي دَمْعِةْ بِلادِي
إنّ ماسِحْهَا حَضَرْ
طُلِّي مِنْ فُوق الجَبَلْ
دُقِّي عْلَى ابْواب الأمَلْ
في خِيمة النَصْر اللِي هَلّْ
الخَضْرا تُضْفُرْ في الشّعَرْ
قَطْرةْ قطْرَة عَ الدُرُوبْ
غَنِّي لِعْطَش القُلُوبْ
وما تْخافِي السَحابْ يا خضْرا
الصَفْو مِنْ بَعْد الكدَرْ
ضُمِّينِي وبِلِّي لِي رِيقِي
وغَطِّي بِلْحافِكْ رَفِيقِي
مَهْمَا عَثَّرْنِي طَرِيقِي
المَسِيرَةْ تَسْتمرّ...

Thursday, 21 October 2010

The evolution of the GEEK loooooooool


Source: http://www.journaldugeek.com/files/2010/10/ft-geek-10-18.png

Monday, 27 September 2010

صندوق الحرية: ما يجب أن نسعى إلى تحقيقه


بسم الله الرحمان الرحيم


أثناء مطالعتي لبعض التدوينات العربية لفتت انتباهي هذه التدوينة للأخ أسامة خالد فأردت مشاركتكم بها
هذا رابط المقال الأصلي
http://osamak.wordpress.com/2010/08/25/freedombox-the-future-we-should-seek/
------------------------------

صندوق الحرية: ما يجب أن نسعى إلى تحقيقه

برمجة Osama Khalid

مقدمة

إبن موغلن من أبرز مفكري حركة البرمجيات الحرة وأبلغهم في إيصال فلسفتها ومن أوائل المحامين الذين صاغوا الحركة قانونيًا وساهموا بشكل واسع في حماية حرية البرمجيات.
تحدث في فبراير الماضي أمام جامعة نيويورك عن مشاكل البنية الحالية لشبكة الإنترنت. تحدث لاحقًا في شهر أغسطس الحالي أمام مؤتمر دبيان 2010 مكملا الفكرة وطارحًا البديل المطلوب. سوف أتحدث في الأسطر القادمة عن الفكرة التي طرحها في المحاضرتين، لكن -قبل البدء- ربما تجد الاطلاع على أسباب أهمية الخصوصية في التدوينة السابقة مفيدًا.

واقع الإنترنت

كانت فكرة الإنترنت في بدايتها إنشاء شبكة من حواسيب متساوية القوة منتشرة في كل مكان تتبادل البيانات فيما بينها. كان ينظر إلى تلك الشبكة كشبكة محايدة وقوية وغير مركزية ويصعب تدميرها.
عندما حان وقت التنفيذ، اُرتُكب خطأ فادح وهو أن الإنترنت لم تبنَ بهذه الطريقة، بل بُنيت على علاقة تتفاوت فيها القوى بشكل واسع بين خادوم مركزي ضخم وعميل (مستخدم) يعتمد عليه، والسجلات والبيانات الهائلة كلها تحفظ في المكان الخطأ: على الخادوم المركزي.
هذا لا يجعل الإنترنت ضعيفة وغير آمنة وتحت سلطة دولة معينة فحسب، بل يسبب مشاكل حقيقة للخصوصية والحرية تكمن في مركزية تخزين البيانات، وإمكانية إساءة استغلالها، وصعوبة أو تعذر استخراجها ونقلها، والاعتماد الكامل على مصدر ومزود واحد.
امتد الأمر مؤخرًا أبعد من ذلك، فأصبحت الشركات اليوم تتجه نحو مفهوم “الحوسبة السحابية” الذي يجعل الخوادم التي تنفذ البيانات وتخزنها “خيالية” أي تستخدم موارد مشتركة من خوادم “حقيقة” في شتى الأماكن وبالتالي فالخادوم “الخيالي” ليس ذاى مكان محدد ولا يقع تحت سلطة قانون معين يحمي المستخدم والمجتمع (دعك من سلطة الحكومات، فهي مكفولة ومحفوظة في كل مكان). هذا يجعل الخوادم في أبعد نقطة ممكنة عن تحكم المستخدم وعدالة القانون ويجعل السلطة الحقيقة (أكثر من أي وقت مضى) في أيدي مشغلي الخوادم الذين يملكون البيانات.
هذا يطرح نفس المشكلة التي طرحت قبل أكثر من 25 عامًا مع البرمجيات المحتكرة: أنها تقود الناس نحو فخ لا يعونه ولا يستوعبون عقوابه وأنهم لا يستطيعون تعديلها لاحقًا ليمارسوا حرياتهم الشخصية؛ لكن المشكلة اليوم أكبر لأن الخدمات المحتكرة (بالإضافة إلى ما سبق) تدفع الناس إلى التخلي عن كل شيء يمس بشكل مباشر حريتهم وحرية من حولهم وخصوصيتهم وخصوصية من حولهم على المدى البعيد مقابل خدمات تكلفتها المادية لا تساوي شيئًا على الإطلاق.

الحل


“لحسن الحظ، نحن حركة البرمجيات الحرة. هذا لا يعني أننا ننتج برمجيات رائعة فحسب، بل أننا نلحظ المشاكل مثل هذه تحديدًا ونفكر فيها ونسعى لحلها قبل حدوثها -ما أمكننا- وبعد حدوثها -إن تطلب الأمر ذلك- ونحن نقوم بذلك منذ مدة طويلة جدًا.”
الوضع الحالي هو أن الخوادم يمكن أن تكون في أي مكان وفي حوزة أي شخص، ولذا يمكن أن نستفيد من ذلك بطرح السؤال التالي: أين يجب أن يكون الخادوم الذي يؤمّن الحرية لصحابه؟ الجواب المباشر: في بيته! لو أراد أحد الاطلاع على بياناتك أو التدخل فيما تقوم به على الشبكة فيجب أن يطرق باب بيتك ولحسن الحظ فإن البيوت في معظم المجتمعات تعتبر مقدسة ومحفوظة.
المشكلة أن تشغيل الخوادم حاليًا ليس بالسهولة الكبيرة ليتمكن الجميع من القيام به؛ ولذا لنتمكن من منح الجميع فرصة لتشغيل خوادمهم الشخصية يجب أن تكون الخوادم:
  1. سهلة جدًا.
  2. رخيصة جدًا.
  3. صغيرة جدًا.
يجب أن تكون الخوادم مثل جهاز الرد الآلي أو جهاز كشف الرقم: متوفرة في كل مكان، صغيرة بحجم مقبس الكهرباء، رخيصة بتكلفة 25 دولار أمريكي تقريبًا، توصلها بالكهرباء وتدخل إعدادات بسيطة ثم تنسى أمرها ليتمكن الجميع من الحصول عليها لحماية خصوصيتهم.
سوف يقوم خادومنا بدور المُجمّع. سوف يجمع بياناتك وبيانات أصدقائك (من صور ونصوص وبريد إلكتروني) عبر اتصال معمى (“مشفر”) صعب الكسر مع الخوادم الصغيرة المماثلة ومع الخدمات المركزية المنتشرة حاليًا على حد سواء. مع الوقت سوف يزيد اعتمادك على الخوادم غير المركزية التي يملكها أصدقائك ويقل اعتمادك على الخدمات غير الحرة.
سوف يقوم خادومنا أيضًا بدور المودم اللاسلكي. أوصله بخط إنترنت سلكي أو بخط هاتف وسوف يوفر لحاسوبك اتصالا لاسلكيًا بالإنترنت. سوف يقوم أيضًا بنسخ بياناتك احتياطيًا عبر تعميتها (“تشفيرها”) وإرسالها إلى خوادم أصدقائك ليتمكن الجميع من حماية بيانات بعض أصدقائه من الضياع.
سوف يمكن صاحبه أيضًا من إجراء اتصالات صوتية آمنة ومعماة (“مشفرة”) مع من لديه خادوم بشكل مباشر دون المرور بطرف ثالث.
سوف يساهم الخادوم في تعزيز حرية التعبير لأنه سيعمل كوسيط
(Proxy)
لمواطني بعض الدول لإيصال ما يحدث هناك إلى العالم بطريقة معماة وآمنة (في ظروف الحرب أو الاضطرابات مثلا!)

واقعية الحل

معظم البرمجيات التي نحتاجها لإنجاز المشروع موجودة فعلا، وهي في الحقيقة التي تشغل كبرى الخدمات المحتكرة اليوم. لدينا نظام تشغيل متكامل يمكن استخدامه داخل ذلك الجهاز لإدارة موارده. هذا النظام قوي جدًا وذو ثبات رهيب وتكلفة توزيعه تساوي صفرًا وهو مستخدم فعلا داخل كثير من أجهزة المودم. لدينا أيضًا برامج تعمية قوية جدًا ولدينا برامج توفر تشارك الملفات دون المرور بطرف ثالث.
بخصوص العتاد فلقد انخفضت بشكل هائل تكلفة وحدات التخزين وتسبب انتشار الأجهزة ذات الأنظمة المضمنة
(Embedded systems)
أيضًا في انخفاض أسعارها، ناهيك عن كثرة الشركات التي تسعى لإنتاج مثل هذه الأجهزة.
“[توجد شركات] لو قلت لها: توجد بضاعة لستم بحاجة إلى ابتكارها، مع برمجيات حرة موجودة معنا، سوف تعطي مستخدميها حرية سياسية كبيرة، وسوف تدمر منافسيكم المهيمنين على السوق، هل أنتم مهتمون بأي شكل للانضمام إلينا؟”
(توقع ردها بنفسك :) )
مشروع دبيان بدأ مشروع “صندوق الحرية” (وهو الاسم الذي اقترحه إبن موغلن للجهاز). يهدف المشروع إلى إنجاز تلك الفكرة عبر جمع مشاريع البرمجيات الحرة التي يمكن لها المساهمة تحت مظلة واحدة؛ وإيجاد كيفية استثمارها؛ وتحديد الأجزاء البرمجية القليلة الناقصة.
توجد قائمة بريدية للمشروع ومجموعة على
identi.ca
يمكن من خلالهما مناقشة المشروع ودراسته. من فضلك لا تتردد في الانضمام إليهما ليصبح المشروع حقيقة. يمكن أن تكتب عن البرامج الموجودة التي يمكن الاستفادة منها والبرامج التي نحتاج أن نكتبها، يمكن أيضًا أن تساهم في اقتراح حل لبعض معضلات المشروع.
لو أن مجتمعنا لم يبنِ نظامًا حرًا متكاملًا يشغل عشرات ملايين الأجهزة ويعتمد عليه مئات ملايين الناس لما بناه أحد سواه. لو أنه لم يبنِ أدوات تعمية قوية جدًا تحمي خصوصية وأسرار الملايين لما بناها أحد سواه. إذا لم يبنِ صندوق الحرية فلن يبنيه أحد سواه.

انشر

لماذا لا تنشر الفكرة؟ هذه المقالة حرة ويمكنك نسخها أو الاقتباس منها مباشرة! يمكنك أن تكتب عنها في مواقع الأخبار التقنية ليتمكن المشروع من جذب من يمكنه المساعدة في تعزيز الخصوصية والحرية لكل مستخدمي الإنترنت.



تم إدخال هذه البيانات في في اغسطس 25, 2010 في 9:04 م وهي متضمنة تحت برمجيات حرة, مشاريع.

Thursday, 5 August 2010

Hack – Modifier mot de passe Windows depuis Ubuntu


Voici un article que j'ai bien aimé, je veux le partager ici avec vous, enjoy it ^^
Voici l'origine de l'article: http://www.fotozik.fr/hack-modifier-mot-de-passe-windows-depuis-ubuntu

Windows est faible, tout le monde le sait. Un mot de passe de session Windows n’est qu’une barrière physique visant à décourager les pirates lambdas. Mais il est tellement simple d’accéder à une session Windows protégée par mot de passe :)

La preuve dans la suite.
Ce tutoriel a un but instructif. Fotozik ne pourra être tenu pour responsable de vos quelconques actes malveillants.
Ce hack fonctionne pour toutes les versions de Windows 2000 à Windows 7.
Il vous faudra:
- un Live CD ubuntu (9.10 de préférence)
- le paquet chntpw (http://packages.ubuntu.com/lucid/chntpw)
C’est tout, je peux accéder à n’importe quel ordinateur Windows avec ça? Oui, c’est tout.

Etape 1:

démarrez le Live CD Ubuntu (il suffit la plupart du temps d’allumer l’ordinateur avec le cd à l’intérieur).

Etape 2:

installez le paquet chntpw. Soit vous l’avez sur une clé usb et vous double-cliquez dessus, soit vous le téléchargez depuis l’adresse http://packages.ubuntu.com/lucid/chntpw et vous double-cliquez dessus.

Etape 3:

montez le disque Windows. Pour cela, cliquez sur Raccourcis dans le menu du haut, puis sur le disque correspondant à votre partition/disque Windows (cherchez celui qui a la même taille).

Etape 4:

notez l’étiquette de votre disque dur. Dans la fenêtre qui s’ouvre, la barre de titre contient quelque chose du genre AC24FEB56EFA31EC.

Etape 5:

ouvrez un terminal (Applications->Accessoires->Terminal)

Etape 6 (la plus délicate):

tapez
cd /media/__label_name__/WINDOWS/system32/config/
Par exemple
cd /media/AC24FEB56EFA31EC/WINDOWS/system32/config/

Tapez ensuite
sudo chntpw sam
A vous de choisir maintenant ce que vous voulez faire, 1 pour effacer le mot de passe, 2 pour le modifier, 3 pour donner le rôle d’administrateur à un utilisateur. Validez ensuite avec la touche y.
Vous pouvez aussi choisir de modifier un autre mot de passe que celui de l’administrateur en tapant
sudo chntpw -u user sam

Etape 7:

Voilà, redémarrez et entrez dans Windows.
Comment se protéger de cette attaque? Changer l’ordre de boot pour ne pas commencer par le CD et mettre un mot de passe BIOS.

Popularité: 5%

About you!

حمل كتاب أوبنتو ببساطة الآن!

حمل كتاب أوبنتو ببساطة الآن!