Monday, 27 September 2010

صندوق الحرية: ما يجب أن نسعى إلى تحقيقه


بسم الله الرحمان الرحيم


أثناء مطالعتي لبعض التدوينات العربية لفتت انتباهي هذه التدوينة للأخ أسامة خالد فأردت مشاركتكم بها
هذا رابط المقال الأصلي
http://osamak.wordpress.com/2010/08/25/freedombox-the-future-we-should-seek/
------------------------------

صندوق الحرية: ما يجب أن نسعى إلى تحقيقه

برمجة Osama Khalid

مقدمة

إبن موغلن من أبرز مفكري حركة البرمجيات الحرة وأبلغهم في إيصال فلسفتها ومن أوائل المحامين الذين صاغوا الحركة قانونيًا وساهموا بشكل واسع في حماية حرية البرمجيات.
تحدث في فبراير الماضي أمام جامعة نيويورك عن مشاكل البنية الحالية لشبكة الإنترنت. تحدث لاحقًا في شهر أغسطس الحالي أمام مؤتمر دبيان 2010 مكملا الفكرة وطارحًا البديل المطلوب. سوف أتحدث في الأسطر القادمة عن الفكرة التي طرحها في المحاضرتين، لكن -قبل البدء- ربما تجد الاطلاع على أسباب أهمية الخصوصية في التدوينة السابقة مفيدًا.

واقع الإنترنت

كانت فكرة الإنترنت في بدايتها إنشاء شبكة من حواسيب متساوية القوة منتشرة في كل مكان تتبادل البيانات فيما بينها. كان ينظر إلى تلك الشبكة كشبكة محايدة وقوية وغير مركزية ويصعب تدميرها.
عندما حان وقت التنفيذ، اُرتُكب خطأ فادح وهو أن الإنترنت لم تبنَ بهذه الطريقة، بل بُنيت على علاقة تتفاوت فيها القوى بشكل واسع بين خادوم مركزي ضخم وعميل (مستخدم) يعتمد عليه، والسجلات والبيانات الهائلة كلها تحفظ في المكان الخطأ: على الخادوم المركزي.
هذا لا يجعل الإنترنت ضعيفة وغير آمنة وتحت سلطة دولة معينة فحسب، بل يسبب مشاكل حقيقة للخصوصية والحرية تكمن في مركزية تخزين البيانات، وإمكانية إساءة استغلالها، وصعوبة أو تعذر استخراجها ونقلها، والاعتماد الكامل على مصدر ومزود واحد.
امتد الأمر مؤخرًا أبعد من ذلك، فأصبحت الشركات اليوم تتجه نحو مفهوم “الحوسبة السحابية” الذي يجعل الخوادم التي تنفذ البيانات وتخزنها “خيالية” أي تستخدم موارد مشتركة من خوادم “حقيقة” في شتى الأماكن وبالتالي فالخادوم “الخيالي” ليس ذاى مكان محدد ولا يقع تحت سلطة قانون معين يحمي المستخدم والمجتمع (دعك من سلطة الحكومات، فهي مكفولة ومحفوظة في كل مكان). هذا يجعل الخوادم في أبعد نقطة ممكنة عن تحكم المستخدم وعدالة القانون ويجعل السلطة الحقيقة (أكثر من أي وقت مضى) في أيدي مشغلي الخوادم الذين يملكون البيانات.
هذا يطرح نفس المشكلة التي طرحت قبل أكثر من 25 عامًا مع البرمجيات المحتكرة: أنها تقود الناس نحو فخ لا يعونه ولا يستوعبون عقوابه وأنهم لا يستطيعون تعديلها لاحقًا ليمارسوا حرياتهم الشخصية؛ لكن المشكلة اليوم أكبر لأن الخدمات المحتكرة (بالإضافة إلى ما سبق) تدفع الناس إلى التخلي عن كل شيء يمس بشكل مباشر حريتهم وحرية من حولهم وخصوصيتهم وخصوصية من حولهم على المدى البعيد مقابل خدمات تكلفتها المادية لا تساوي شيئًا على الإطلاق.

الحل


“لحسن الحظ، نحن حركة البرمجيات الحرة. هذا لا يعني أننا ننتج برمجيات رائعة فحسب، بل أننا نلحظ المشاكل مثل هذه تحديدًا ونفكر فيها ونسعى لحلها قبل حدوثها -ما أمكننا- وبعد حدوثها -إن تطلب الأمر ذلك- ونحن نقوم بذلك منذ مدة طويلة جدًا.”
الوضع الحالي هو أن الخوادم يمكن أن تكون في أي مكان وفي حوزة أي شخص، ولذا يمكن أن نستفيد من ذلك بطرح السؤال التالي: أين يجب أن يكون الخادوم الذي يؤمّن الحرية لصحابه؟ الجواب المباشر: في بيته! لو أراد أحد الاطلاع على بياناتك أو التدخل فيما تقوم به على الشبكة فيجب أن يطرق باب بيتك ولحسن الحظ فإن البيوت في معظم المجتمعات تعتبر مقدسة ومحفوظة.
المشكلة أن تشغيل الخوادم حاليًا ليس بالسهولة الكبيرة ليتمكن الجميع من القيام به؛ ولذا لنتمكن من منح الجميع فرصة لتشغيل خوادمهم الشخصية يجب أن تكون الخوادم:
  1. سهلة جدًا.
  2. رخيصة جدًا.
  3. صغيرة جدًا.
يجب أن تكون الخوادم مثل جهاز الرد الآلي أو جهاز كشف الرقم: متوفرة في كل مكان، صغيرة بحجم مقبس الكهرباء، رخيصة بتكلفة 25 دولار أمريكي تقريبًا، توصلها بالكهرباء وتدخل إعدادات بسيطة ثم تنسى أمرها ليتمكن الجميع من الحصول عليها لحماية خصوصيتهم.
سوف يقوم خادومنا بدور المُجمّع. سوف يجمع بياناتك وبيانات أصدقائك (من صور ونصوص وبريد إلكتروني) عبر اتصال معمى (“مشفر”) صعب الكسر مع الخوادم الصغيرة المماثلة ومع الخدمات المركزية المنتشرة حاليًا على حد سواء. مع الوقت سوف يزيد اعتمادك على الخوادم غير المركزية التي يملكها أصدقائك ويقل اعتمادك على الخدمات غير الحرة.
سوف يقوم خادومنا أيضًا بدور المودم اللاسلكي. أوصله بخط إنترنت سلكي أو بخط هاتف وسوف يوفر لحاسوبك اتصالا لاسلكيًا بالإنترنت. سوف يقوم أيضًا بنسخ بياناتك احتياطيًا عبر تعميتها (“تشفيرها”) وإرسالها إلى خوادم أصدقائك ليتمكن الجميع من حماية بيانات بعض أصدقائه من الضياع.
سوف يمكن صاحبه أيضًا من إجراء اتصالات صوتية آمنة ومعماة (“مشفرة”) مع من لديه خادوم بشكل مباشر دون المرور بطرف ثالث.
سوف يساهم الخادوم في تعزيز حرية التعبير لأنه سيعمل كوسيط
(Proxy)
لمواطني بعض الدول لإيصال ما يحدث هناك إلى العالم بطريقة معماة وآمنة (في ظروف الحرب أو الاضطرابات مثلا!)

واقعية الحل

معظم البرمجيات التي نحتاجها لإنجاز المشروع موجودة فعلا، وهي في الحقيقة التي تشغل كبرى الخدمات المحتكرة اليوم. لدينا نظام تشغيل متكامل يمكن استخدامه داخل ذلك الجهاز لإدارة موارده. هذا النظام قوي جدًا وذو ثبات رهيب وتكلفة توزيعه تساوي صفرًا وهو مستخدم فعلا داخل كثير من أجهزة المودم. لدينا أيضًا برامج تعمية قوية جدًا ولدينا برامج توفر تشارك الملفات دون المرور بطرف ثالث.
بخصوص العتاد فلقد انخفضت بشكل هائل تكلفة وحدات التخزين وتسبب انتشار الأجهزة ذات الأنظمة المضمنة
(Embedded systems)
أيضًا في انخفاض أسعارها، ناهيك عن كثرة الشركات التي تسعى لإنتاج مثل هذه الأجهزة.
“[توجد شركات] لو قلت لها: توجد بضاعة لستم بحاجة إلى ابتكارها، مع برمجيات حرة موجودة معنا، سوف تعطي مستخدميها حرية سياسية كبيرة، وسوف تدمر منافسيكم المهيمنين على السوق، هل أنتم مهتمون بأي شكل للانضمام إلينا؟”
(توقع ردها بنفسك :) )
مشروع دبيان بدأ مشروع “صندوق الحرية” (وهو الاسم الذي اقترحه إبن موغلن للجهاز). يهدف المشروع إلى إنجاز تلك الفكرة عبر جمع مشاريع البرمجيات الحرة التي يمكن لها المساهمة تحت مظلة واحدة؛ وإيجاد كيفية استثمارها؛ وتحديد الأجزاء البرمجية القليلة الناقصة.
توجد قائمة بريدية للمشروع ومجموعة على
identi.ca
يمكن من خلالهما مناقشة المشروع ودراسته. من فضلك لا تتردد في الانضمام إليهما ليصبح المشروع حقيقة. يمكن أن تكتب عن البرامج الموجودة التي يمكن الاستفادة منها والبرامج التي نحتاج أن نكتبها، يمكن أيضًا أن تساهم في اقتراح حل لبعض معضلات المشروع.
لو أن مجتمعنا لم يبنِ نظامًا حرًا متكاملًا يشغل عشرات ملايين الأجهزة ويعتمد عليه مئات ملايين الناس لما بناه أحد سواه. لو أنه لم يبنِ أدوات تعمية قوية جدًا تحمي خصوصية وأسرار الملايين لما بناها أحد سواه. إذا لم يبنِ صندوق الحرية فلن يبنيه أحد سواه.

انشر

لماذا لا تنشر الفكرة؟ هذه المقالة حرة ويمكنك نسخها أو الاقتباس منها مباشرة! يمكنك أن تكتب عنها في مواقع الأخبار التقنية ليتمكن المشروع من جذب من يمكنه المساعدة في تعزيز الخصوصية والحرية لكل مستخدمي الإنترنت.



تم إدخال هذه البيانات في في اغسطس 25, 2010 في 9:04 م وهي متضمنة تحت برمجيات حرة, مشاريع.

No comments:

Post a Comment

About you!

حمل كتاب أوبنتو ببساطة الآن!

حمل كتاب أوبنتو ببساطة الآن!